من زيارة السيد وزير الاشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف والسيد محافظ حماه الدكتور محمد الحزوري و الرفيق المهندس أشرف باشوري أمين فرع حماه لحزب البعث العربي الاشتراكي و الأستاذ محمد سيف الدين معاون السيد وزير الأشغال العامة و الإسكان إلى مقر الشركة العامة للطرق و الجسور

منذ 7 شهور

حيث بدأت الزيارة باجتماع في مبنى الإدارة العامة مع السيد المدير العام المهندس محمد يوسف عاصي و السادة المدراء المركزيون و السادة مدراء الفروع التابعة للشركة في المحافظات 
وأشار السيد الوزير في بداية حديثه بالدور الهام و الفاعل لشركات الإنشائية ومنها الشركة العامة للطرق و الجسور التي أثبتت قدرتها على تحدي الصعاب واستطاعتها الحفاظ على الاستمرارية في العمل و تطويره 
واستكمل السيد الوزير حديثه بالثناء على الجهود الكبيرة المبذولة من كوادر الشركة وإدارتها و مواكبتها للمراحل التي مرت بها البلد من خلال الحفاظ على آلياتها وصيانتها وتحديثها بشكل مستمر وتأهيل كوادرها وتدريبها و الاستفادة من الخبرات المتراكمة لدى هذه الكوادر مؤكداً أن جملة هذه الإنجازات تحمل الشركة مسؤولية إضافية من أجل الجهوزية الكاملة استمراراً لعملها وسلسلة نجاحاتها ودخولها كمنافس قوي في المرحلة المقبلة .
واستتبع الاجتماع بزيارة لمشروع طريق حماه السلمية الذي ينفذه فرع حماه للشركة العامة للطرق و الجسور و عدد من المشاريع التي تنفذها باقي فروع الشركات الإنشائية 
لينتقل بعدها السيد الوزير و السيد المحافظ إلى اجتماعاً موسعاً آخر في مبنى الإدارة العامة بحضور السادة المدراء العامون للشركات الإنشائية وفعاليات المحافظة حيث استمع السيد الوزير إلى طروحات السادة الحضور و الصعوبات التي تواجههم كلاً في مجال عمله وتمّ مناقشة المقترحات في سبيل تذليل هذه الصعوبات .
وقد اختتم الاجتماع بتأكيد السيد الوزير على دعم الوزارة الكامل للشركات الإنشائية وجميع الشركاء من أجل التصدي للتحدي الكبير الذي نواجهه في مرحلة إعادة الإعمار .